المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سارة تحوّلت إلى يوسف وفقدت العمل والأسرة !


وجدان
12-27-2012, 04:42 PM
http://cdn-wac.emaratalyoum.com/polopoly_fs/1.513302.1348165209%21/image/1145195856.jpg


فقدت سارة عائلتها وعملها، وكل ما تملكه ثمناً لتحولها إلى ذكر في العقد الثالث من عمره، بعدما اكتشف الأطباء أنها تعاني مرض الإنترسكس، وهو اضطراب في الهوية الجنسية، تظهر معه أعضاء تناسلية ذكرية في جسم الفتاة، مما أدى إلى رفضها من مجتمعها، الذي يرفض فكرة التحول والنظرة السلبية من جميع الأطراف.

من جانبه أكد يوسف، وهو الاسم الذي اختاره لنفسه، بعدما أصبح ذكراً فى تصريحات لجريدة "الإمارات اليوم"، إنه بات معزولاً تماماً اجتماعياً، بعدما رفضه كل من يعرفه، وقطع علاقته به، كما أنه يخضع لعلاج نفسي في مستشفى الشيخ خليفة في أبوظبي، لتجاوز تبعات التحول في الجنس.

وأوضح أن معاناته عندما كان أنثى باسم سارة، بدأت عندما دخل الدولة بهيئة شاب بعد إجراء عملية التحويل، فتوجه إلى ضابط الجوازات، وأبرز جوازَيْ سفر أحدهما لأنثى تدعى سارة ومثبتة عليه إقامة الدولة، وآخر لذكر يدعى يوس، غير أن الضابط أمر بتوقيفه حتى تبيان حقيقة الواقعة لشكه في قضية تزوير، وأمر بتحويله إلى النيابة العامة.

ووفقاً لمحضر النيابة العامة دخلت سارة الدولة برفقة والدها عام 1999، وعملت بوظائف عدة بالاسم نفسه، ثم غادرتها إلى مصر عام 2008، لتعود بالاسم الجديد، بعدما خضعت لعلاج يزيل التشوه في أعضائها التناسلية، بعدما نصحها الأطباء بالتحول إلى ذكر، فأجري لها عدد من الجراحات، واستخرجت الوثائق المطلوبة من السلطات المختصة في جمهورية مصر العربية، ودخلت أخيراً مستشفى الشيخ خليفة الطبية، بسبب أعراض الاكتئاب الشديد ونزعة الانتحار.

وقالت النيابة إن أوراق الدعوى خلت من أي جريمة يمكن إسنادها إلى المشكو في حقها، كون العملية تمت وفق الأصول العلمية، لهذا تم استبعاد شبهة جريمة انتحال صفة الغير، ودخول البلاد بصورة غير مشروعة، كون سارة هي ذاتها يوسف.

وأضافت سارة أنها واجهت أحداثاً طريفة أثناء توقيفها بسبب تحولها، إذ رفض القائمون على السجن استقبالها في بداية الأمر، ووقفوا حائرين أمام هويتها، وفيما إذا كانت ستودع بسجن النساء أم الرجال، لكن الأمر انتهى إلى وضعه في سجن انفرادي.

وروى يوسف تفاصيل معاناته مع زوجة أبيه التي رفضت تحول سارة خصوصاً في الأوراق الثبوتية، خوفاً من التحاق ابنها البالغ 19 عاماً بخدمة إجبارية في القوات المسلحة المصرية، إذ يعفي القانون الابن الوحيد من الخدمة، وعليه فإن ظهور شقيق ذكر لابنها يعني إخضاعه للخدمة العسكرية، ما دفعها إلى التضييق عليه، طالبة إسقاط جواز سفره من المحاضر الرسمية، والإبقاء على جوازه الأنثوي، لكن السلطات المصرية رفضت ذلك.

وقال يوسف إن اجراءه العملية فتح باب النقمة عليه، إذ سافر والده برفقة زوجته إلى دولة قطر، وقطع عنه المال، وهو لا يكلمه على الإطلاق، على الرغم من حاجته إلى استكمال علاجه في كندا.

وناشد يوسف أهل الخير مساعدته على إكمال علاجه، وتسديد مبلغ 40 ألف درهم متأخرات لبنوك، بسبب توقفه عن العمل، علماً بأنه عمل في العديد من المجالات والشركات الكبيرة في الدولة باسم سارة، كما عمل في تجارة الحيوانات بعد عودته باسم يوسف، لكن وضعه النفسي وعلاجه الطويل في المستشفى أديا إلى تراكم المديونية عليه.

أمنية
01-10-2013, 07:12 PM
http://www.taxi-bnat.com/free//uploads/images/taxi-bnat-c5880a9081.jpg