المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صلاة و دعاء الأربعاء الأخير من شهر صفر ( للنقاش )


مجموعة المهاجرين
01-08-2013, 05:17 PM
دعاء رفع البلاء

يقرأ عقب صلاة عشاء يوم الثلاثاء ليلة آخر أربعاء من شهر صفر وقبل الشفع والوتر عدد 450 من الآية الشريفة ( حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الوَكِيلُ ) بعد قراءة الاستعاذة والبسملة مرة واحدة ، ثم عدد 129 من ( يا لَطِيف ) مفتتحاً ومختتماً بقراءة عدد 50 أو 20 من صلاة الفاتح .
فى صباح الأربعاء يصلى بعد حل النافلة عدد 4 ركعات بتسليمة واحدة ، يقرأ فى كل ركعة بعد قراءة فاتحة الكتاب عدد 17 من سورة الكوثر ، وعدد 5 من سورة الإخلاص ، ومرة واحدة من سورة الفلق ، ومرة واحدة من سورة الناس ، وبعد السلام يقرأ الدعاء التالى مرة واحدة :
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، يا شديَدَ القُوَى ، يا شديَدَ المِحَالْ ، يا عزيزُ ، يا كريمُ ، ذَلَّلْتَ بِعزَتِك جميعَ خَلْقِكَ ، اكْفِنِى عنْ جميعِ خَلْقِكَ ، يا مُحسِنُ ، يا مُجَمِّلُ ، يا مُتَفَضِّلُ ، يا مُنْعِمُ ، يا مُكْرمُ ، يا الله ، لا إله إلا أنت برحمتك يا أرحَمَ الراحمين .
ثم يقرأ عدد 450 من الآية الشريفة ( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) ثم يدعو بما شاء ، والأفضل أن يقرأ عدد 129 من ( يا لَطِيف ) .
تقبل الله منا ومنكم )) منقول من موقع الزاوية التجانية بمصر . وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم








صلاة آخر أربعاء من شهر صفر لدفع البلاء، ما حكمها وما صحتها وما دليلها؟



الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالصلاة المذكورة بدعة لا أصل لها ولا دليل عليها، بل هي مكذوبة. وقد سئلت عنها اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية فقالت: هذه النافلة المذكورة في السؤال لا نعلم لها أصلاً من الكتاب ولا من السنة، ولم يثبت لدينا أن أحداً من سلف هذه الأمة وصالحي خلفها عمل بهذه النافلة، بل هي بدعة منكرة، وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد. وقال: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. ومن نسب هذه الصلاة وما ذكر معها إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو إلى أحد من الصحابة رضي الله عنهم فقد أعظم الفرية، وعليه من الله ما يستحق من عقوبة الكذابين. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
وسبق وأن بينا بطلان هذه الصلاة وبطلان التشاؤم بشهر صفر وما يحصل فيه من أمور الجاهلية في الفتوى رقم: 72345 (http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&lang=A&Id=72345)، وما أحيل عليه فيها فلتراجع للمزيد من الفائدة.
والله أعلم.