المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قاعات الأفراح النسائية تحرشات وسرقات و"عصير مسحور"


أمنية
07-16-2012, 09:18 PM
http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQKP4Rw8Y1vmCBt6rJQNYfTZqxQQTGWO 9HUAB2no8p9FvPMt5CKow


يرى كثير من الناس أن أي اجتماع نسائي هو اجتماع للمشكلات والجدل. وتعتبر قاعة الأفراح مجتمعاً مصغراً يضم أطيافاً وشخصيات مختلفة من السيدات. ونظراً لاختلاف التربية والثقافة فقد تنجم بعض المشكلات داخل قاعات الأفراح.
تصحبكم داخل إحدى قاعات الأفراح، لنتعرف على آراء السيدات والسلوكيات الغريبة التي قد تصدر من البعض. فقد أرجعت باحثة اجتماعية هذه السلوكيات الشاذة لجهل المرأة وسطحيتها، والتي أفرزته تربية أسرية غير متوازنة، مؤكدة أن المرأة المثقفة تتعامل مع الأخريات بتواضع وأخلاق رفيعة.
نظرات غريبة
في البداية أعربت مشاعل الغامدي عن استيائها من نظرات بعض النساء المريبة قائلة: "أثناء جلوسنا في القاعة قبل وصول العروس لاحظت نظرات غريبة من امرأة في منتصف العمر، حتى اقتربت مني بكل ود وسألتني عن مرحلتي الدراسية وصلة قرابتي بأهل العروس، بيد أنني رغم محاولتها إظهار حسن النية لم أشعر بالارتياح تجاهها، ووجدتها تغازلني مثل الرجال تماماً، وعندما شاهدت ذلك انصرفت فوراً من أمامها، وجلست على طاولة أخرى.
ضياع جوالات
ولم تنس منى الشريف سرقة جوالها بإحدى قاعات الأفراح وقالت لـ"سبق": "عند حضوري لزفاف قريبتي وأثناء دخولي القاعة، طلبت منا مشرفة الأمن ترك الجوالات في الأمانات كالعادة في قاعات الأفراح، وبعد انتهاء حفل الزواج، وعند الخروج من القاعة اشتكت النساء من ضياع جوالاتهن، وعلمنا بعد ذلك أن امرأة انتحلت شخصية موظفة الأمن وسرقت الجوالات وهربت.
أفعال غريبة
أما مها عبدالله فأبدت دهشتها مما شاهدته في إحدى الأفراح قائلة: "كنت في زفاف شقيقتي وشاهدت حادثة غريبة، فقد رأيت إحدى قريبات العريس تتشاجر مع "ضرتها"، وقبل تقديم العشاء لمحتُ إحداهن تضع شيئاً غريباً لضرتها في كوب العصير، وبعد فترة تغيرت ملامح المرأة وقامت بأفعال غريبة. بعد مرور شهر على الفرح علمنا أن هذه السيدة وضعت سحراً لـضرتها كي يطلقها زوجها".
تشابك بالأيدي
وتحدثت أم فيصل عما شاهدته في زفاف إحدى قريباتها قائلة: "عندما بدأت المطربة فقرتها الغنائية تفاعلت معها الحاضرات، وبعد انتهاء فقرتها الأولى غادرت المسرح، متهمة إحدى الحاضرات بتصويرها بالجوال أثناء الغناء، واحتدم النقاش بين المطربة والسيدة، حتى وصل للتشابك بالأيدي بينهما". وتابعت: "تطور الموقف بينهما، وطلبت المطربة جوال السيدة لمشاهدة الصور بداخله فرفضت، وبلهجة شديدة طلبت المطربة مغادرة قريبة العروس الفرح، وسط دهشة الحاضرات".
مشاجرة على الكراسي
وبسخرية تحدثت أم عبدالله قائلة: "كاد ينقلب الفرح في إحدى القاعات إلى معركة بعد مشاجرة بين أم العريس وأم العروس على أماكن جلوس المدعوين في الفرح، موضحة إصرار السيدتين على رأيهما، وعندما شاهدت النساء ذلك حاولن تهدئة الموقف وإرضاء الطرفين حتى اقتنعا بالفكرة، وانتهى الموقف بسلام".
اكتساب خبرات
بيد أن أم فهد رفضت هذه السلوكيات وقالت لـ"سبق": "أحضر حفلات زفاف للأقارب والأصدقاء، ودائما أشاهد نساء وفتيات يتمتعن بخلق رفيع ويحترمن الأخريات"، معتبرة حفلات الزفاف فرصة ذهبية للتعرف على الأخريات، واكتساب خبرات للتعامل مع النماذج البشرية المختلفة.
توافقها الرأي نوف العتيبي قائلة: "في الحقيقة أندهش عندما أسمع من بعض صديقاتي السلوكيات الشاذة لبعض النساء في قاعة الأفراح"، مؤكدة على دور التربية في ظهور هذه السلوكيات الغريبة على مجتمعنا، وقالت: "لاشك أن المجتمع النسائي يثير بعض المشكلات البسيطة، ولكن ليس في كل الأحوال، فهذا يتوقف على ثقافة المرأة ورؤيتها للتعامل مع الأخريات".
أمراض اجتماعية
في البداية وصفت الباحثة الاجتماعية لبنى الطحلاوي من ترتكب السلوكيات السلبية بالتدني الثقافي، وقصور الوعي، مرجعة ذلك للجهل بالتربية، والذي أفرز أمراضاً اجتماعية وسلوكيات خاطئة، ولفتت إلى سيطرة السلوكيات الشاذة على المجتمع المنفتح والمنغلق على السواء.
وأكدت الطحلاوي على أهمية التربية المتوازنة للفتاة، والقائمة على دعم الثقة في نفسها، والاستماع إليها، ومنحها حرية التعبير، لافتة إلى أهمية توعيتها بكيفية التمييز بين السلوكيات الإيجابية والسلبية، وشددت على ضرورة اهتمام المواد الدينية بجوهر الدين وربطه بسلوكيات وأخلاق الفرد في المجتمع.
وتابعت: "إن المرأة التي تتعامل بغرور مع الأخريات تتصف بسطحية الفكر وضآلة الثقافة"، مؤكدة أنه إذا كانت المرأة واثقة من نفسها، وتتبنى رسالة وهدفاً سامياً فسوف تتعامل بتواضع وأدب مع الآخريات".
تربية خاطئة
وانتقدت الإعلامية هناء الركابي السلوكيات السلبية لدى بعض النساء في قاعات الأفراح قائلة: "من ترتكب هذه السلوكيات الشاذة على مجتمعنا تفتقد الثقة في نفسها وتعاني مشكلات نفسية، ربما كانت من ثمار تربية خاطئة أثرت سلبياً على شخصية المرأة"، مشددة على ضرورة طرد هؤلاء السيدات اللاتي يُثرن المشكلات في قاعات الأفراح.
ورفضت الركابي مقولة أن المجتمع النسائي دائماً يصنع المشكلات، موضحة أن هذا يتوقف على تربية المرأة وثقافتها العامة.

قيثارة
07-18-2012, 11:40 PM
الله يعطيك الف عافيه

أمنية
07-19-2012, 01:12 AM
http://up.3dlat.com/uploads/128711951313.gif