المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : والسمااء والطارق ...النجم الثاقب


عبد المعروف
11-07-2012, 04:39 PM
والسماء والطارق … النجم الثاقب

Posted on 18 يوليو 2012 by hkattab
أقسم تعالى في سورة الطارق قسماً غليظاً بالسماء وبنجم إسمه الطارق ليخبرنا أن كل نفس عليها حافظ
يكتب اعمالنا وتسلّم الينا يوم الحساب على شكل كتاب إما بيميننا أو من وراء ظهرنا، فقال تعالى
{ وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } ثم يقول تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وما أشعرك يا محمد ما الطارق
الذي أقسمت به { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلطَّارِقُ }؟ ثم بين ذلك جلّ ثناؤه، فقال: هو النجم الثاقب { ٱلنَّجْمُ ٱلثَّاقِبُ }،
أراد الله عزّ من قائل: أن يقسم بالنجم الثاقب تعظيماً له، لما عرف فيه من عجيب القدرة ولطيف الحكمة – تفسير الزمخشري 538 هـ.
الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، تفسير { وَٱلسَّمَآءِ وَٱلطَّارِقِ } * { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلطَّارِقُ } * { ٱلنَّجْمُ ٱلثَّاقِبُ }.

النجم الذي تطرّقت له سورة الطارق له ميزتان، الأولى أنه قادر على الطرق والثانية على أنّه قادر على
احداث تُقب بما عُطف عليه، وحيث أن الطارق عُطِف على السماء، فإن هذا النجم يجب أن يكون قادراً على
إحداث ثقب في السماء! ولكن كيف يستطيع النجم أن يثقب السماء؟ فالثَّقْبُ اسم لما نفَذ (لسان العرب)،
وهو الخَرْقُ النَّافِذُ (القاموس المحيط)
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/8/8b/Morgan-Keenan_spectral_classification.png/550px-Morgan-Keenan_spectral_classification.png
تصنيف “مورغان-كينان” الطيفي للنجوم. الشمس من تصنيف G ولونها أصفر برتقالي، وتعتبر متوسطة الحجم

تُقسّم النجوم علمياً إلى أنواع حسب طيفها (لونها) وبالتالي حرارتها وحجمها، وتقع شمسنا ضمن التصنيف G.
تدخل النجوم في اطوار مختلفة، حيث تولد من تكثف غاز الهايدروجين أو من مخلفات انفجارات عنيفة لنجوم
عملاقة سابقة، والتي بدورها تضيء وتسطع الى فترة معينة (أجل) ثم يحدث انهيار بالنجم يتبعه انفجار هائل
يموت فيه النجم وبعنف شديد. تتخذ بقايا النجم شكلاً جديداً يعتمد على حجمه الأصلي، فإنفجار نجم بحجم شمسنا
يُحوِّلها إلى عملاق أحمر تضمحل تدريجياً لتصبح قزماً أبيضاً كما بيّنا في مقالتنا ” كيف استطاع أن يرى الوردة؟ “،
أما عند انفجار النجم من نوع B، فإن النجم يقوم بقذف قشرته الخارجية ومن ثم يتكوّر ويتقلّص حجمه ليصبح
قطره ما يقارب 24 كيلومتر بينما تبلغ كتلته كتلة الشمس أو ضعفها، أي بحجم مدينة ويسمى بالنجم
النيوتروني Neutron Star لأنه يتكون كلياً من النيوترونات وتبلغ كتلة ملعقة صغيرة منه كتلة إهرامات
الجيزة 900 ضعف. يُحدث النجم النيوتروني Pulsar أمواج كهرومغناطيسيية تلتقطها محطات أستقبال
الموجات الراديوية على شكل طرقات متتالية تستمر لعدة ملايين من السنين ثم تتلاشى عظمة هذا النجم
ويصبح صامتاً. النجم النيوروني لا يستطيع احداث ثقب في السماء.
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/0/03/Black_hole_lensing_web.gif
ثقب أسود يمر بين المشاهد ومجرة تقع خلفه، ويرى تشوه ضوء المجرة القادم إلينا (محاكاة تشبيهية)

أما نهاية النوع O من النجوم، فإنه يَحدث انهيار في النجم ويصبح حجمه قريب من الصفر مما يعني
أن كثافته تقارب اللانهاية، ثم يُصدر النجم حزمة من أشعة جاما من أقطابه تستمر لعدة ثوان تُسمع كأنها
طرقة واحدة. وهنا يتشكل الثقب الأسود ذا قوة الجذب الهائلة بحيث إذا دخل الضوء نقطة “الـ لا عوده”،
فإنه لا يخرج منها، بصيغة أخرى، فإن الثقب الأسود لا تمكن رؤيته بشكل مباشر لأنه يمتص الضوء ويبدو
للناظر وكأنه أحدث تقباً في السماء، وله أثر جانبي يعمل عمل العدسة لأن قوة جاذبيته تستطيع كسر الضوء
المار بقربه كما هو مبين في هذه المحاكاة التشبيهية.
يبين التصوير الزمني بين عام 1992 و 2002 حركة النجوم حول الثقب الأسود الغير مرئي وعليه
إشارة + في مركز مجرتنا حيث تدور احدى النجوم S2 حول الثقب مرّة كل 17 سنة بينما تدور شمسنا
حوله مرّة كل 250 مليون سنة بسبب بعدها عنه.
http://ircamera.as.arizona.edu/NatSci102/NatSci102/movies/gclarge.gif
حركة النجوم حول الثقب الأسود في مركز المجرّة بين 1992 و 2002 حيث يقع في منتصف الصورة وعليه اشارة +

عظمة النجم الثاقب “الثقوب السوداء” لا تقتصر على هذا فقط، فهو يتواجد في مراكز المجرات ويعتبر
المُكوِّن الرئيسي في بنائها ويُحدث شكل الدوّامة التي تقوم تدريجياً بإبتلاع الغاز والدخان في المجرة وحتى النجوم،
فعلى سبيل المثال، يتمركز في وسط مجرتنا نجم ثاقب “تقب أسود” هائل الحجم تبلغ كتلته 4.1 – 4.6 مليون
ضعف كتلة شمسنا. وهو إعجاز علمي آخر بينّاه في مقالتنا “أين تستقرّ الشمس” مِما يضيف الى عظمة القسم.
تأثير التقب الأسود على السماء – الزمن، إنه يثقبها
http://amazing-space.stsci.edu/resources/explorations/blackholes/teacher/graphics/blackholediagram.jpg

ويصل تأثير التقب الأسود على أبعاد السماء المسافة والزمن ليُحدث انحناء في السماء كما هو مبيّن في الصورة،
قكلما اقتربنا من الثقب الأسود، زاد الانحناء في المساقة ويتباطىء الزمن كلما اقتربنا من التقب الى أن يتوقف،
إذ إنه يثقبها! أليس هذا بقسم عظيم؟ أليس بهذا النجم عجيب القدرة ولطيف الحكمة؟ إقتُرِن الإيمان بالعمل الصالح
في القرآن الكريم ما يقارب الـ 58 مرّة على شكل “آمنوا وعملوا الصالحات” والفوز بالجنة يتطلّب كلاهما، هذه
معجزة قرآنية ذُكرت في القرآن قبل 1400 سنة وتجلّى تفسِّيرها لنا في زمننا هذا، فتذكّر دائماً قبل قيامك بأي عمل
بأن هناك حفظة تكتب أعمالك والتي ستسلّم لك يوم الحساب.
التسجيل التالي يوضح ما ذكرناه عن الثقوب السوداء حيث تم اكتشاف الطرقة التي يُحدثها
بالصدفة خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفييتي.