المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشرة درجات للنوم


مجموعة المهاجرين
12-03-2012, 05:41 PM
عشر درجات للنوم... وأمراضه سبعون

يعد النوم حاجة طبيعية عند كل البشر،وقد يعاني بعضهم من قلة النوم وآخرون من كثرته ،وقد قيلت فيه الأمثال ،كما وضع العرب قديما أسماء لكل درجة من درجات النون ،فقد جاء في الأمثال:


( النوم سلطان) في إشارة على أناس يغلب النوم فيذهبون إلى النوم دون استئذان ، وربما يغطون بنوم عميق أما م ضيوفهم.‏

ودرجات النوم عند العرب عشر درجات هي:‏

1 ـ النعاس:وهو أن يحتاج الإنسان إلى النوم.‏

2 ـ الوسن:وهو ثقل النعاس.‏

3 ـ الترنيق: وهو مخالطة النعاس العين.‏

4 ـ الكرى والغمض: وهو أن يكون الإنسان بين النائم واليقظان.‏

5 ـ التغفيق:وهو النوم وأنت تسمع كلام القوم.‏

6 ـ الإغفاء: وهو النوم الخفيف.‏

7 ـ التهويم والغرار والتهجاع :وهو النوم القليل.‏

8 ـ الرقاء: وهو النوم الطويل.‏

9 ـ الهجود والهجوع والهيوع: وهو الغرق في النوم.‏

10ـ التسبيخ: وهو أشد النوم.‏

ويعد النوم حسب المختصين حالة معقّدة، ولا يزال الباحثون يحاولون استجلاء أسراره وفهمها، ويرون أن تغيّرات تحدث لجسم الإنسان خلال النوم مذهلة حقاً، إذ يتم إفراز هورمونات تؤثر على الساعة البيولوجية للإنسان.‏

فمع انخفاض إفراز الميلاتونين في الجسم يستيقظ المرء صباحاً،ومع حلول المساء وانعدام الضوء فحلول الظلام، تبدأ الإشارات إلى الغدة الصنوبرية، بإعادة إفراز الميلاتونين. ومع ارتفاع منسوبه في الجسم، نتحوّل من اليقظة إلى النوم. لكنه ليس الهورمون الوحيد المسؤول عن عملية النوم، فهناك الأدرينالين والهستامين وغيرهما الكثير. فالنوم سيمفونية معقّدة، ومع تقدم مراحل العمر يحدث للغدد، التي تفرز هذه الهورمونات، بعض القلق فيقلّ إفرازها.‏

ويعاني بعض الناس من الأرق وقلة النوم ،ويحاول هؤلاء تناول الحبوب المنومة للقضاء على هذه المشكلة دون جدوى,وبالمقابل هناك أناس يعانون من كثرة النوم ،ومنهم من لديه مرض دعي بالنوم القهري (ناركولبسي ـ Narcolepsy)‏.‏

والنوم القهري ليس النقيض من الوسواس القهري الذي يحرم صاحبه من النوم ،لأن الوسواس مرض نفسي أما النوم القهري فهو مرض بيولوجي ،وهو ليس خطيرا كما هو حال الوسواس القهري،وقد يكون مفيدا لفئات معينة كالأطفال واليافعين الذين لم يصلوا إلى سن الشباب.‏

وهناك أكثر من سبعين نوعاً من أمراض النوم، أكثرها شيوعاً الأرق،وهو عدم القدرة على النوم، والشخير وهو من أزعج أنواع النوم والقلق وهو يرتبط بمشكلات يفكر فيها الانسان عندما يضع رأسه على الوسادة،والمشي خلال النوم، وكذلك التكلم أثناء النوم.‏

وهناك شلل النوم حيث يشعر المرء بعدم القدرة على التحرك عند الاستيقاظ،ويبقى الجاثوم من أشد أمراض النوم ثقلا في نفس الانسان ،وهو عبارة عن حالة يعتقد البعض بأنها شيطانية (ويسمونها أحيانا بالتلبُّس)، ولكنها في الحقيقة ظاهرة طبيعية.‏

وقد انتشر خلال السنوات الأخيرة في الدول الغربية تخصص طبي دعي بطبّ أمراض النوم، وهو مرتبط بأمراض أخرى كالأمراض الصدرية و العصبية، إذ ثمة ترابط بين أمراض التنفّس وأمراض النوم.‏

وقد توصل الباحثون من الأطباء إلى فحص مريض النوم بواسطة أجهزة الكترونية لوصف العلاج المناسب،ويمكن أن يتم الفحص في المنزل، لكن يفضَّل إجراؤه في المختبر حيث تتم مراقبة جميع الحركات والظواهر، بدءاً بالتنفس وصولاً إلى الشخير.‏