الإهداءات


العودة   مجموعة المهاجرين لتدريس المناهج السودانية > المكتـــــبة الإســـــــلامية والتربوية > المنتدي الإسلامي
المنتدي الإسلامي منتدى يناقش القضايا الإسلامية وكل ما يتعلق بالإسلام على منهج أهل السنة والجماعة


عاطفة الأبوة عند رسول الله ( ص )

المنتدي الإسلامي


 
#1  
قديم 07-24-2014, 11:43 PM
عبد المعروف غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 14
 تاريخ التسجيل : Jan 2012
 فترة الأقامة : 1793 يوم
 أخر زيارة : 11-23-2016 (01:12 PM)
 المشاركات : 297 [ + ]
 التقييم : 20
 معدل التقييم : عبد المعروف is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي عاطفة الأبوة عند رسول الله ( ص )



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل الله فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}[آل عمران: 102].{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}[النساء: 1].{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا . يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا}[الأحزاب: 71،70]. أما بعد:

لا عز لنا ولا فلاح -جماعات وأفرادًا- إلا إذا تمسكنا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في أمورنا كلها؛ صغيرها وكبيرها، وترسمنا خطاه، وهدايتنا للحق على قدر متابعتنا النبي صلى الله عليه وسلم، وفي هذه الدقائق أذكر بجانب من شخصية النبي صلى الله عليه وسلم فأتكلم عن رسول الله الأب كيف كان يتعامل مع بناته ومع أسباطه أبناء بناته.











النبي صلى الله عليه وسلم يتألم لوفاة أحد من أولاده ويبكي حزنًا لذلك، فهذا من الرحمة المحبوبة لله، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: شهدنا بنتا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس على القبر، قال: فرأيت عينيه تدمعان، قال فقال: «هل منكم رجل لم يقارف الليلة؟» فقال أبو طلحة: أنا، قال: «فانزل»، قال: فنزل في قبرها ( رواه البخاري: 1285). وبكاؤه صلى الله عليه و سلم ليس خاصًا لفقد أولاده الكبار بل يبكي على الصغير أيضًا ففي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم دخل على ابنه إبراهيم وهو يَجُودُ بِنَفْسِهِ فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه: وأنت يا رسول الله. فقال: يا ابن عوف إنَّها رحمة ثم أتبعها بأخرى، فقال صلى الله عليه وسلم: «إنَّ العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنَّا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون»(رواه البخاري: 1303).











بل يحزن النبي صلى الله عليه وسلم لوفاة أسباطه الصغار ويبكي لذلك فعن أسامة بن زيد قال: "كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رسول إحدى بناته تدعوه إلى ابنها في الموت، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «ارجع فأخبرها أنَّ لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى فمرها فلتصبر ولتحتسب» فأعادت الرسول أنَّها قد أقسمت ليأتينها، فقام النبي صلى الله عليه وسلم وقام معه سعد بن عبادة ومعاذ ابن جبل، فدفع الصبي إليه ونفسه تَقَعْقَع، كأنَّها في شَنِّ ففاضت عيناه، فقال له سعد: يا رسول ما هذا؟ قال: «هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنَّما يرحم الله من عباده الرحماء»(رواه البخاري: 7377، ومسلم: 923).

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يفضي أحيانًا لبناته بسره فيخصهن دون غيرهن ببعض أسراره فعن عائشة رضي الله عنها، قالت: أقبلت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشي النبي صلى الله عليه وسلم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «مرحبًا بابنتي» ثم أجلسها عن يمينه، أو عن شماله، ثم أسر إليها حديثا فبكت، فقلت لها: لم تبكين؟ ثم أسر إليها حديثا فضحكت، فقلت: ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن، فسألتها عما قال: فقالت: ما كنت لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى قبض النبي صلى الله عليه وسلم (رواه البخاري: 3624، ومسلم: 2450).











كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يمنع بناته المال مع القدرة على ذلك فيرفدهن؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أنزل الله عز وجل: {وَأَنذِرْ‌ عَشِيرَ‌تَكَ الْأَقْرَ‌بِينَ}[الشعراء: 214]. قال: «يا معشر قريش -أو كلمة نحوها- اشتروا أنفسكم لا أغني عنكم من الله شيئًا، يا بني عبد مناف لا أغني عنكم من الله شيئًا، يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئًا، ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئًا، ويا فاطمة بنت محمد سليني ما شئت من مالي لا أغني عنك من الله شيئًا»(رواه البخاري: 2753، ومسلم: 206).







النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بالإصلاح بين أصهاره وبناته، حينما يحصل بينهم خلاف يعكر صفو الحياة الزوجية حتى تعود الأمور إلى مجاريها ويزول ما في الأنفس؛ فعن سهل بن سعد قال: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت فاطمة فلم يجد عليًا في البيت، فقال: «أين ابن عمك؟» قالت: كان بيني وبينه شيء فغاضبني فخرج فلم يقل عندي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنسان: «انظر أين هو؟» فجاء فقال: يا رسول الله هو في المسجد راقد، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقه وأصابه تراب، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه عنه، ويقول: «قم أبا تراب، قم أبا تراب» (رواه البخاري: 441، ومسلم: 2409). ففيه تلطف النبي صلى الله عليه وسلم مع أصهاره، وحسن معاملته لهم، وبهذا تزداد المحبة والاحترام بينه وبينهم من جهة، وبينهم وبين زوجاتهم من جهة أخرى



 توقيع : عبد المعروف


رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم عند اليهود والنصارى عبد المعروف المنتدي الإسلامي 2 07-24-2014 11:41 PM
أسباب الهجمات الشرسة علي رسول الله ( ص ) عبد المعروف المنتدي الإسلامي 2 10-05-2012 02:20 AM
إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم مجموعة المهاجرين المنتدي الإسلامي 1 09-25-2012 09:58 PM
دفع الله علي حياك الله مجموعة المهاجرين المنتدي الإجتماعي 4 07-29-2012 02:54 PM


Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. diamond
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51